Loading الفعاليات

« All الفعاليات

  • هذا الحدث قد إنتهي.

معالى وزير القوى العاملة يزور موقع إنشاء محطة الضبعة

أغسطس 6 @ 8:00 ص - 5:00 م UTC+2

قام معالي وزير القوى العاملة محمد سعفان برفقة الدكتور أمجد الوكيل رئيس مجلس إدارة هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء وإدارة مشروع الضبعة من الجانب الروسى بزيارة عمل لموقع إنشاء محطة الضبعة النووية.

وضم الوفد كل من الدكتور جريجورى سوسنين نائب رئيس شركة اتوم ستروى اكسبورت ومدير مشروع إنشاء محطة الضبعة النووية والسيد المهندس محمد رمضان نائب رئيس مجلس إدارة هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء والدكتور محمد دويدار مدير مشروع الضبعة وكذلك أعضاء فريق المشروع من القسم الهندسى لشركة روسأتوم وهيئة المحطات النووية.

وقد تفقد الوفد خلال الزيارة موقع إنشاء الوحدات النووية حيث تم اطلاع الحاضرين على الموقف الإنشائى ومن ثم التوجه إلى موقع إنشاء الرصيف البحرى والمخطط أن يستخدم فى نقل المعدات الثقيلة للمحطة. وبعد ذلك عُقد اجتماع مع ممثلي الشركات الروسية والمصرية المشاركة في مشروع إنشاء محطة «الضبعة».

ومن الجدير بالذكر أنه بفضل الجهود المشتركة للجانبى الروسى والمصرى تم افتتاح مكتب تابع لوزارة القوى العاملة في يوليو 2022 في المنطقة المجاورة مباشرة لموقع إنشاء المحطة – في مدينة الضبعة. وأشار الوزير إلى أنه لن تتوقف الوزارة عن دعمها للمشروع من جميع النواحي وفى جميع مراحل تنفيذه مضيفا أن «مثل هذه الإجراءات ستساهم في تطوير المشروع من حيث تكيف الموظفين».

حول محطة الضبعة النووية:

محطة الضبعة للطاقة النووية هي أول محطة للطاقة النووية في مصر يتم إنشائها في مدينة الضبعة، محافظة مطروح على شواطئ البحر الأبيض المتوسط.

تتكون محطة الضبعة النووية من 4 وحدات طاقة تبلغ قدرة كل واحدة منها 1200 ميجاوات. بمفاعلات من نوعية الماء المضغوط المبرد بالماء VVER-1200 من الجيل الثالث المطور GEN+3 والذي يعد الأحدث من حيث ما توصلت إليه التكنولوجيا النووية الحديثة، وهذه التقنية أثبتت جدواها وتعمل بنجاح في دولتين.  تعمل في روسيا أربع وحدات نووية مجهزة بمفاعلات من هذا الجيل بواقع وحدتين في “نوفوفورونيج” ووحدتين أخرتين في “لينينغراد” للطاقة النووية.، وخارج روسيا تعمل وحدة طاقة واحدة ذات مفاعل VVER-1200 في المحطة النووية البيلاروسية التي تم ربطها بشبكة الطاقة الموحدة للبلاد في نوفمبر 2020.

يتم تنفيذ بناء محطات الطاقة النووية وفقًا لمجموعة من العقود التي دخلت حيز التنفيذ في 11 ديسمبر 2017. ووفقًا للالتزامات التعاقدية، فإنه لن يقتصر دور الجانب الروسى فقط على إنشاء المحطة، بل كما سيقوم أيضا بإمداد الوقود النووي طوال العمر التشغيلي لمحطة الضبعة النووية، كما سيقوم بترتيب البرامج التدريبية للكوادر البشرية المصرية وتقديم الدعم في تشغيل وصيانة المحطة على مدار السنوات العشر الأولى من تشغيلها. علاوة على ذلك، سيقوم الجانب الروسي بإنشاء منشأة لتخزين الوقود النووي المستهلك.

التفاصيل

التاريخ:
أغسطس 6
الوقت:
8:00 ص - 5:00 م UTC+2