هل صحيح أن النفايات النووية تُمثل مشكلة ليس لها حلول آمنة؟

SEARCH IN PAGE

  • ينتج عن تشغيل المحطات النووية نفايات مشعة صلبة وسائلة وغازية ويتراوح مستوياتها الاشعاعية ما بين المنخفضة والمتوسطة والعالية. ويتم تزويد المحطات النووية بأنظمة وأجهزة للتعامل مع تلك النفايات حسب طبيعة ونوعية كل منها. وتتم كل مراحل تداول ونقل وتخزين النفايات المشعة وفقا لمعايير واجراءات صارمة تنظمها معايير ولوائح دولية ومحلية تهدف أساسا إلى حماية الانسان والممتلكات والبيئة من أي تسرب اشعاعي يصدر عنها.
  • في بعض الدول يصنف الوقود المستهلك كنفايات نووية عالية الإشعاع، إلا أن السائد أنه يحفظ في أحواض تحت سطح الماء (تخزين رطب) في موقع المحطة النووية لفترة من 4 – 5 سنوات حتى ينخفض مستوي اشعاعيته ودرجة حرارته الي المستوي الذي يمكن عنده نقله وتخزينه في مستودعات أخري مزودة بالتجهيزات اللازمة للوقاية من الاشعاع وتبريد للوقود لمدد زمنية أطول. وهناك نوعان من هذه التخزين: الأول ” التخزين الرطب Wet storage” وفيه يتم غمر الوقود المستهلك تحت سطح الماء في أحواض مجهزة بدوائر تبريد وتنقية للماء. أما النوع الثاني هو “التخزين الجاف Dry storage” وفيها يحفظ الوقود داخل حاويات خاصة (أو داخل الحاويات التي استخدمت في نقل الوقود) ويبرد بالهواء.
  • بالنسبة لجمهورية مصر العربية فقد تم في يوليو 2017 اعتماد المجلس الأعلى للاستخدامات السلمية للطاقة النووية برئاسة فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي للإستراتيجية المصرية لإدارة النفايات المشعة والوقود النووي المستهلك وعمليات التكهين للمحطات النووية، وقد شارك في إعداد هذه الإستراتيجية كل الهيئات النووية المختصة والجهات ذات الصلة وتهدف الإستراتيجية الى تقديم الحلول المناسبة للتعامل مع النفايات المشعة ومراعاة الحفاظ على سلامة الإنسان والبيئة وعدم تحمل الأجيال القادمة أعباء إضافية أخذا في الاعتبار الجوانب الاقتصادية والاتجاهات العلمية الحديثة.
  • أما فيما يخص المحطة النووية بالضبعة فقد تم من خلال عقد التعامل مع الوقود النووي المستهلك التعاقد على إنشاء مستودعات للتخزين الجاف للوقود النووي المستهلك وذلك باستخدام أوعية خاصة معدة لحفظ الوقود لمدة تصل الى 100 عام، ثم بعد تلك المدة سيتم دفنه بالطريقة الصحيحة المتبعة في كل دول العالم. كما يتم من خلال عقد الإنشاء الرئيسي، إنشاء وحدات لمعالجة النفايات المشعة ” الغازية والصلبة والسائلة “