ما هي أبرز الشركات المساهمة في تنفيذ مشروع إنشاء المحطة النووية؟

يعتبر تطوير الصناعة المصرية واحداً من أهم اهداف البرنامج النووي المصري للاستخدامات السلمية من خلال برنامج طويل المدى لإنشاء المحطات النووية تتصاعد فيه نسب التصنيع المحلي في كل وحدة جديدة طبقاً لخطة واضحة ومُلتزم بها، مما سيحدث نقلة ضخمة في جودة الصناعة المصرية وإمكاناتها ويزيد من قدرتها التنافسية في الأسواق العالمية بسبب المعايير الصارمة للجودة التي تتطلبها صناعة المكونات النووية والتي ستنتقل بالضرورة إلى صناعة المكونات غير النووية التي تنتجها نفس المصانع.

وقد تم الاتفاق مع الجانب الروسي على أن تكون نسبة المشاركة المحلية بدءاً من الوحدة الأولى بنسبة 20% ووصولاً للوحدة الرابعة بنسبة 35 %. وهناك قائمة (قاعدة بيانات) بالشركات المصرية ومقاولي الباطن المحليين المحتمل مشاركتهم في تنفيذ مشروع الضبعة النووي تضم معلومات عن150 شركة وهذه القائمة (القاعدة) يتم تحديثها دائماً وفقاً للشركات المصرية التى ستشارك فى المشروع .

وتقوم شركة أتوم ستروي إكسبورت الروسية، وهي المقاول الرئيسي للمشروع، بتقييم جميع الشركات بالتعاون مع الجانب المصري، ولتحقيق ذلك تم تشكيل لجنة وطنية تضم في تشكيلها وزارات الكهرباء والإنتاج الحربى والبترول والهيئة العربية للتصنيع وغيرها من الجهات المعنية لوضع استراتيجية مصرية لتوطين التكنولوجيا في مصر ووضع السياسات الخاصة بتذليل العقبات وايجاد حلولاً للمشكلات التي قد تواجه الشركات الوطنية ومقاولي الباطن المحليين المحتمل مشاركتهم في تنفيذ أنشطة المشروع، وكذا اقتراح آليات لدعم ونقل الخبرات للشركات الوطنية وإعداد قواعد بيانات بالقدرات والامكانيات الوطنية في تصنيع مكونات المحطة وتوفير المواد الخام بالإضافة للعمل على تأهيل القدرات الوطنية المشاركة في إنشاء المحطات النووي، كما تم إطلاق موقع إلكتروني للتسهيل على الشركات التي ترغب في العمل بالمشروع بتسجيل اسمها وتقديم معلومات عنها والمشروعات التي نفذتها من قبل (سابقة الخبرات).