6 أعوام من الإنجازات.. الحلم النووي مطلب حققه الرئيس السيسي

تاريخ النشر: يونيو 7, 2020

6 أعوام من الإنجازات.. الحلم النووي مطلب حققه الرئيس السيسي

6 أعوام من الإنجازات.. الحلم النووي مطلب حققه الرئيس السيسي.. واختيار الجانب الروسي كشريك استراتيجي لمصر لإنشاء 4 مفاعلات بتكلفة 21 مليار دولار

تاريخ من الدراسة وبحث التنفيذ

مصر كانت من الدول القليلة الأفريقية والعربية التي أدركت منذ منتصف القرن الماضي أهمية الطاقة النووية واستخداماتها السلمية فأنشأت هيئة الطاقة الذرية في منتصف القرن الماضي تلاها تشغيل مفاعل مصر البحثي الأول في الستينات ثم إنشاء هيئة المحطات النووية عام 1976، ثم هيئة المواد النووية عام 1977 وأخيرا هيئة الرقابة النووية والإشعاعية عام 2012.

ربما تأخرت مصر في تنفيذ برنامجها النووي فيما يخص الطاقة النووية لأسباب سياسية أو تمويلية أو كليهما ولكن في النهاية نجحت مصر في إنهاء المرحلة الأولى من تنفيذ برنامجها النووي عام 2007 عندما أعلنت القيادة السياسية حينذاك عن قرارها الاستراتيجي بتبني الطاقة النووية كأحد الخيارات الأساسية لمزيج الطاقة والبدء في إنشاء عدد من محطات الطاقة النووية.

6 أعوام من الإنجازات..

أهمية قصوى للطاقة النووية

تمتلك مصر أجيال وأجيال من العلماء والخبراء المتميزين في مجال الطاقة النووية وهو ما يؤهلها تماما للدخول في هذا المجال بقوة.

1. الحفاظ على موارد الطاقة التقليدية من البترول والغاز الطبيعي حيث إنها موارد ناضبة وغير متجددة بالإضافة إلى تعظيم القيمة المضافة من خلال هذه المصادر كمادة خام لا بديل لها في الصناعات البتروكيميائية والأسمدة.

2. أيضا الطاقة النووية هي أحد مصادر الطاقة النظيفة وتلعب دورا بارزا كأحد الحلول الجوهرية لتقليل انبعاثات الكربون ولمجابهة ظاهرة الإحتباس الحراري والحفاظ على البيئة.

3. أيضا الطاقة النووية لها دور لا غني عنه في تطوير الصناعة الوطنية من خلال برنامج طويل المدى تتصاعد فيه نسب التصنيع المحلي في كل وحدة جديدة طبقًا لخطة واضحة وملتزم بها، مما سيحدث نقلة نوعية هائلة في جودة الصناعة المصرية وإمكانياتها ويزيد من قدرتها التنافسية في الأسواق العالمية.

4. أيضا مشروعات الطاقة النووية تعد من المشاريع العملاقة والاستثمار في هذه النوعية من المشاريع يعطي إنطباع بالقوة والثقة في الاقتصاد المصري مما يسهم في تحسين مناخ الاستثمار في الدولة، حيث إن قطاع الطاقة يعد القاطرة لقطاعات اقتصادية متعددة.

5. أيضا لا شك أن الطاقة النووية تمتاز بالمأمونية وثبات سعر الطاقة الكهربية المنتجة وتنافسيتها وعدم تأثرها بالتقلبات السريعة والحادة التي ربما تنشأ في مصادر الطاقة الأخرى.

6. المشروع النووي سيعمل على إيجاد فرص عمل سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة من خلال الأنشطة المصاحبة للمشروع.

7. كما سيؤدي المشروع إلى رواج اقتصادي في منطقة موقع الضبعة والمناطق المحيطة من خلال فتح أسواق جديدة أثناء عمليات الإنشاء والتشغيل لتدبير احتياجات المعيشة اليومية.

8. أيضا الاستفادة من تطوير البنية التحتية من مرافق (مياه – كهرباء – طرق – اتصالات) كما سيتم الاستفادة من تطوير الخدمات الصحية (مستشفيات متطورة- خدمات اسعاف-….) والتعليمية (مدارس فنية متطورة – واقسام جامعية) والترفيهية (حدائق – متنزهات – دور للسينما -….).

9. يمكن لبرنامج المحطات النووية أن يكون نواة للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي حيث إنه وثيق الصلة بمجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والهندسة المدنية والميكانيكية والكهربائية وبعلوم البيئة وغيرها.

لذا لا شك أن مشروعات الطاقة النووية السلمية أحد الركائز الإستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة

● وبلا شك أن تعزيز التعاون العربي والدولي في المجال النووي يؤدي إلى تقليل المخاطر بالنسبة لكل بلد نتيجة لتضافر الجهود ومشاركة الخبرات وتبادل الممارسات الجيدة بين الدول، وقد دعمت مصر دائمًا التعاون الإقليمي ولعبت دورًا رئيسيًا في تقاسم والحفاظ على المعرفة فيما يخص الأمن والأمان النوويين في المنطقة.

● وكمثال على التعاون الإقليمي الفعال، يمكن ذكر الشبكة العربية للمراقبين النوويين Arab Network of Nuclear Regulators (ANNR) التي تضم 22 دولة عضو وهذه الشبكة لا تجمع فقط الدول الأعضاء من الدول العربية المهتمة بتطوير المحطات النووية، ولكن أيضًا تلك التي تستخدم التطبيقات النووية الأخرى )مثل التطبيقات الطبية والصناعية والبحثية والزراعية وغيرها).

● أيضا الهيئة العربية للطاقة الذرية تمثل مثالا آخر لدعم مصر للعمل العربي المشترك من خلال دورها المؤسس في هذه المنظمة العلمية العربية المتخصصة التي تعمل في نطاق جامعة الدول العربية وتعنى بالعلوم النووية وتطبيقاتها في المجال السلمي كما تسعى إلى تطوير العمل العلمي العربي المشترك ومواكبة التقدم العلمي والتقني العالمي ومن خلال استضافتها للفعاليات التي تنظمها الهيئة العربية مثل هذا المنتدي وغيره من المنتديات الاخري.

خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية

● أنهى بنجاح فريق من خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية مهمة استغرقت 11 يومًا في جمهورية مصر العربية بداية من 27 أكتوبر 2019 وحتي 6 نوفمبر وذلك بهدف مراجعة تطوير البنية التحتية لبرنامج الطاقة النووية؛ حيث يتم مراجعة 19 قضية للبنية التحتية وقد تمت المهمة بدعوة من الحكومة المصرية ممثلة في هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء كونها المالك والمشغل لمحطات القوى النووية في مصر.

● وقد أعرب فريق مهمة المراجعة المتكاملة للبنية التحتية النووية بأن مصر قامت بجهود مكثفة لتطوير بنيتها التحتية استعدادا لمرحلة إنشاء المحطة النووية وهو الأمر الذي يوضح مدى الدعم القوي الذي توليه الحكومة المصرية لمشروع المحطة النووية بالضبعة وذلك من خلال التزام واضح بمعايير الأمن والأمان النوويين وعدم الانتشار، كما أشار فريق المراجعة إلى أن مصر قد قامت بسن تشريعات وطنية شاملة مهدت لتوقيع الاتفاقية الحكومية الإطارية وإبرام عقود إنشاء وتشغيل المحطة النووية الأولى، وفي ضوء ذلك فقد تم تأسيس كل من هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء وهيئة الرقابة النووية والإشعاعية المصرية وكل من الهيئتين يحظيان بخدمات إستشارية سواء كانت فنية أو قانونية من أجل تقديم الدعم والتطوير للبنية التحتية، بما في ذلك تنمية القدرات البشرية.