محطة تيملين Temelín النووية بجمهورية التشيك

SEARCH IN PAGE


محطة تيملين Temelín النووية بجمهورية التشيك

تقع محطة تيملين للطاقة النووية بالقرب من قرية تيملين (Temelín) الصغيرة في جمهورية التشيك وهي محطة مملوكة لمجموعة ČEZ ولديها 1000 عامل في موقع المحطة. في ربيع عام 2003، أصبحت محطة تيملين بقدرتها المركبة البالغة 2000 ميجاوات أكبر مصدر للطاقة في جمهورية التشيك.

لمشاهدة محطة الطاقة النووية بتقنية 360 درجة يمكنك فتح هذا الموقع من خلال الرابط التالى:

http://virtualniprohlidky.cez.cz/cez-temelin-aj/

تُنتج محطة تيملين الكهرباء من وحدتين باستخدام مفاعلات الماء المضغوط VVER 1000 من النوع V 320. وتم تحميل الوحدة الأولى بالوقود في يوليو 2000 وأنتجت الكهرباء في 21 ديسمبر عام 2000. وتم تشغيل الوحدة الثانية في عام 2002.

مبنى الاحتواء الخاص بالمحطة عبارة عن هيكل ضخم من الخرسانة المسلحة يبلغ ارتفاعه 56 مترًا ويتكون من أُسطوانة وغطاء كروي. سمك جدران الأسطوانة 1.2 متر والغطاء الكروي أرق بعشرة سنتيمترات فقط. القطر الداخلي لمبنى الاحتواء 45 مترا. وتمتلك محطة تيملين محاكي (مماثل) لغرفة التحكم وتستخدم لتدريب العاملين.

مضخات تدوير مبرد المفاعل الرئيسية

تضمن مضخة واحدة من مضخات مبرد المفاعل في كل دائرة من الدوائر الابتدائية الأربعة دوران سائل التبريد لإزالة الحرارة من المفاعل إلى مولد البخار. يتم استخدام مضخات الطرد المركزي العمودية أحادية المرحلة وتتصل بمواسير مياه التبريد القادمة من مولد البخار. ومعدل التدفق للمضخة الواحدة هو 21200م3/ساعة وارتفاعها 11.9م وتستهلك الأربع مضخات قدرة مقدارها 5.1 ميجاوات.

مثبت الضغط

يعوض نظام الضغط التغيرات التي تحدث في ضغط سائل التبريد للدائرة الابتدائية. وهو عبارة عن وعاء أسطواني يبلغ ارتفاعه 16 مترًا وقطره 3.5 مترًا، وهو متصل بالدائرة الابتدائية. وثلثيه يكون مملوء بسائل تبريد الدائرة الابتدائية والثلث الأعلى بخار. يتم التحكم في ضغط الدائرة الابتدائية عن طريق ضغط البخار الموجود في الجزء العلوي من مثبت الضغط، فعندما ينخفض ضغط سائل التبريد في الدائرة الابتدائية، يتم تشغيل السخانات الكهربائية في الجزء السفلي من مثبت الضغط وهذا يزيد من حجم البخار في الجزء العلوي من مثبت الضغط، وبالتالي يزداد ضغط سائل التبريد في الدائرة الابتدائية، وعندما يزداد ضغط سائل التبريد في الدائرة الابتدائية عن المستوى المحدد مسبقًا، فإن هذا ينشط نظام الرش في الجزء العلوي من مثبت الضغط ويعمل تشغيله على تقليل حجم البخار في الجزء البخاري من مثبت الضغط، مما يؤدي إلى انخفاض الضغط في الدائرة الابتدائية. إذا فشل نظام الرش في توفير انخفاض الضغط المطلوب في الدائرة الابتدائية، فسيتم فتح صمام تنفيس، وإذا لزم الأمر فستفتح صمامات الأمان. يتدفق البخار عبر هذه الصمامات إلى خزان مكثف الفقاعات ويتكثف هناك، وإذا تم فتح صمامات الأمان لفترة طويلة، فإنه ينتقل إلى أحواض التجميع في مناطق ضيقة الضغط. تم تصنيع مثبت الضغط وخزان مكثف الفقاعات بواسطة VÍTKOVICE.

مخزن الوقود النووي الطازج

يقع مخزن الوقود النووي في المبنى المساعد. يُعد هذا أحد أكثر المباني تأمينا في موقع محطة الطاقة النووية نظرًا لتخزين المواد النووية فيه. يتم تخزين الوقود النووي في حاويات خاصة وقبل وضعها في الحاويات، يتم فحصها بصريًا. فيما يتعلق بالحماية من الإشعاع، تخضع أماكن تخزين الوقود النووي لنفس قواعد التحكم والتأمين في المحطة. منذ عام 2010، قامت الشركة الروسية TVEL، التي فازت بالعقد في عام 2006، لتحل محل شركة Westinghouse الأمريكية بعد عشر سنوات، بتسليم الوقود لمحطة تيملين.

مخزن الوقود النووي المستهلك

يستخدم مخزن الوقود النووي المستهلك لتخزين حاويات الوقود النووي المستهلك الخارج من المفاعل النووي. وتحتوي تلك الحاويات على الوقود المستهلك في المفاعل وتم تبريده في حوض تخزين مبنى المفاعل لمدة عشر سنوات.

مبنى التوربينة

يحتوي مبنى التوربينات على المعدات الرئيسية للدائرة الثانوية. أهم قطعة من المعدات هي مولد التوربينات بقدرة 1.055 ميجاوات، والذي يتكون من توربين بخاري ومولد كهربائي. يتكون التوربين البخاري من توربينة واحدة عالية الضغط وثلاثة منخفضة الضغط. توجد أجهزة إعادة التسخين للبخار على جانبي التوربين. كما يوجد مكثف أسفل التوربينات منخفضة الضغط.

يشترك المولد الكهربائي (المولد التوربيني) في نفس العمود مع التوربينة. بعد التعديلات الفنية التي أدخلت على أجزاء مختلفة من المحطة، بلغ إنتاجها من الطاقة 1،055 ميجاوات منذ سبتمبر 2013. يزن المولد الكهربي 564 طنًا ويبرد بالهيدروجين والماء. يتم توصيل الكهرباء التي يتم الحصول عليها من المولد إلى الشبكة في محطة كوتشين الفرعية، التي تقع على بعد 2 كم جنوب محطة تيملين.

مكثفات

ينقل البخار الذي يمر عبر التوربينات طاقته ويفقد درجة حرارته ويتحول إلى مزيج من البخار والماء حيث يحتاج هذا المزيج إلى التبريد لتكوين الماء. يتم تكثيف هذا المزيج من الماء والبخار داخل المكثف الذي يحتوي على ما يقرب من 32000 أنبوبة تبريد من التيتانيوم. هذا العدد الكبير مطلوب للحصول على أكبر مساحة سطح ممكنة لتكثيف البخار القادم من التوربينات. يتكثف البخار على سطح الأنابيب وتتدفق مياه تبريد الدائرة الثالثة داخل هذه الأنابيب ويتم تغذيتها بواسطة المضخات في أبراج التبريد. تقوم الأنظمة المختلفة بعد ذلك بزيادة درجة حرارة مياه الدائرة الثانوية التي تم تكثيفها داخل المكثف إلى 219 درجة مئوية ويتم بعد ذلك توصيل هذه المياه إلى مولد البخار. هنا يتحول إلى بخار يتم إعادته إلى التوربينات مرة أخرى.

أبراج التبريد

أبراج التبريد هي السمة البارزة في محطة تيملين لتوليد الكهرباء، حيث ترتفع حتى 155 مترًا وفي حالة التشغيل الكامل يطلقون 413 لترًا من البخار في الدقيقة.

تسمى الدائرة المغلقة بين المكثفات وأبراج التبريد مع دوران الماء بواسطة المضخات بدائرة التبريد الثالثة ومهمتها العمل على تكثيف البخار القادم من التوربينات. يتم تبريد الماء الدافئ من المكثفات (30 درجة مئوية) في أربعة أبراج تبريد. يتم توصيل مياه تبريد المكثف عن طريق الأنابيب إلى أعلى البرج ثم يتم رشها داخل البرج. بينما يتدفق الماء ببطء إلى أسفل البرج يتم تبريده عن طريق تدفق الهواء البارد من الأسفل. يتبخر بعض الماء في هذه العملية (حوالي 0.3 متر مكعب / ثانية لكل برج). تسقط المياه المبردة من الأبراج على شكل قطرات ماء في حوض التجميع أسفل البرج. ثم يتدفق إلى محطة الضخ عن طريق الجاذبية، ثم تنقله المضخات مرة أخرى إلى المكثفات ومن هناك يتم نقل المياه الساخنة مرة أخرى إلى أبراج التبريد.

آخر تحديث في ديسمبر 13, 2020