قدرة أول وحدات محطة براكة النووية الإماراتية تصل 100%

بحث في الصفحة


قدرة أول وحدات محطة براكة النووية الإماراتية تصل 100%

أعلنت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، يوم الاثنين، وصول مفاعل الوحدة الأولى في براكة إلى 100 % من طاقته الإنتاجية التي تبلغ 1400 ميجاوات من الكهرباء وتعد الوحدة الأولي التي تشغلها شركة نواة للطاقة النووية أكبر مصدرلإنتاج الطاقة الكهربائية في دولة الإمارات في الوقت الحالي ومن المقرر أن يبدأ تشغيلها التجاري في مطلع العام القادم.

وفي هذا الصدد، قال الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية محمد إبراهيم الحمادي “تمثل الوحدة الأولى في براكة حقبة جديدة في قطاع الطاقة ومستقبل الاقتصاد الخالي من الانبعاثات في الدولة كونها أصبحت أكبر مصدر للطاقة الخالية من هذه الانبعاثات”

وتعد هذه الوحدة واحدة من أربع وحدات بمحطة براكة للطاقة النووية في منطقة الظفرة بإمارة أبوظبي من الطراز الكوري المتقدم APR1400 وبدأت أولى الأعمال الإنشائية بها في عام 2012 وانتهت في عام 2018 وبدأ تشغيلها في يوليو 2020 وربطها بشبكة الكهرباء الرئيسية في أغسطس 2020 وتجري عملية اختبار الطاقة التصاعدي تحت الإشراف المستمر من الهيئة الاتحادية للرقابة النووية.

وستنفذ شركة نواة للطاقة النووية سلسلة من الاختبارات قبل وقف تشغيل المفاعل تمهيدا للبدء في الاختبارات النهائية والختامية حيث يتم فحص أنظمة الوحدة وتنفيذ أعمال الصيانة المقررة استعدادا للتشغيل التجاري.

من جهته، قال المهندس علي الحمادي الرئيس التنفيذي لشركة نواة للطاقة: “يعد هذا إنجازًا استثنائيا لدولة الإمارات العربية المتحدةمضيفا: “إن وصول مفاعل الوحدة الأولى إلى 100 % من طاقته الإنتاجية بنجاح وعلى نحو آمن وفي نطاق التحكم التام من قبل مشغلينا المعتمدين والمدربين على مستوى عال يؤكد التزامنا بعمليات تشغيل آمنة ومستدامة، حيث نباشر بإجراء أعمال الصيانة النهائية استعدادا للتشغيل التجاري في العام 2021”.

وقامت الشركة الكورية للطاقة الكهربائية (كيبكو) ببناء محطة براكة للطاقة النووية حيث تم الإنتهاء من الوحدة الثانية في شهر يوليو 2020 ووصلت الأعمال الإنشائية في المحطتين الثالثة والرابعة إلى مراحلها النهائية بواقع 93 % في الوحدة الثالثة و87 % في الوحدة الرابعة. وعند تشغيلها بالكامل ستوفر محطة براكة بوحداتها الأربعة 25 % من احتياجات دولة الإمارات من الطاقة الكهربائية وتحد من 21 مليون طن من الانبعاثات الكربونية كل عام.

آخر تحديث في ديسمبر 21, 2020