رئيس مجلس إدارة هيئة المحطات النووية ورئيس شركة أتوم ستروى اكسبورت يزوران موقع إنشاءات محطة الضبعة للطاقة النووية لتقييم الاستعدادات لبدء الأعمال واسعة النطاق الخاصة بالصبة الخرسانية الأولى.

SEARCH IN PAGE


رئيس مجلس إدارة هيئة المحطات النووية ورئيس شركة أتوم ستروى اكسبورت يزوران موقع إنشاءات محطة الضبعة للطاقة النووية لتقييم الاستعدادات لبدء الأعمال واسعة النطاق الخاصة بالصبة الخرسانية الأولى.

في 14 أبريل، قام السيد الأستاذ الدكتور/ أمجد الوكيل – رئيس مجلس إدارة هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء والسيد الدكتور/ ألكسندر لوكشين النائب الأول للمدير العام لمؤسسة روساتوم الحكومية – ورئيس شركة أتوم ستروى اكسبورت بزيارة عمل إلى موقع إنشاءات المحطة النووية بالضبعة.

وقد ضم الوفد من هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء المهندس / محمد رمضان بد وي – نائب رئيس مجلس الإدارة للتشغيل والصيانة والمشرف على المشروع، والدكتور/ محمد سعد دويدار – مدير مشروع المحطة النووية بالضبعة، ومن شركة اتوم ستروى اكسبورت الدكتور/ روبن توبتشيان النائب الأول لرئيس شركة أتوم ستروى اكسبورت ومدير معهد التصميم، والسيد/ الكسندر كورتشاين النائب الأول لرئيس شركة اتوم ستروى اكسبورت لإدارة مشاريع الإنشاءات، والدكتور/ جريجورى سوسنين – نائب رئيس شركة اتوم ستروى اكسبورت ومدير مشروع إنشاء محطة الضبعة النووية، وكذلك المتخصصين من فريق المشروع من هيئة المحطات النووية والقسم الهندسي من مؤسسة رو ا زتوم الحكومية. وقد قام الوفد بزيارة موقع إنشاءات محطة الضبعة النووية لفحص جاهزية حفر الوحدتين 1و 2، وم ا رفق قاعدة الإنشاءات والتركيبات، والمنشأت الخاصة بخلط الخرسانة. وقد تم الوصول الى مستوى التأسيس لحفرة الأساس للوحدة الأولى لمحطة الضبعة النووية وأصبحت حفرة الأساس للوحدة الأولى جاهزة لبدء العمل على ترتيب التحضير الخرساني لمباني الجزيرة النووية، والذي ستبدأ في المستقبل القريب. هذه الأنشطة هي شرط أساسي للصبة الخرسانة الأولى. بالإضافة إلى ذلك، يستمر العمل التحضيري في الموقع: تشييد م ا رفق البنية التحتية وقاعدة الأساسات وإنشاء رصيف بحري لاستقبال المعدات الكبيرة والثقيلة هو أيضا قيد التنفيذ.

وقال الأستاذ الدكتور/ أمجد الوكيل: ” إن إنشاء محطة الضبعة للطاقة النووية هو تجسيد للحلم الطويل الأمد للشعب المصري حول الطاقة النووية السلمية. ونحن نشهد تطو ا رت إيجابية في مسار تنفيذ المشروع. ونحن على ثقة من أن فريق العمل المصري والروسي قادرين على التعامل مع جميع المهام المحددة بكل حرفيه وبأعلى معايير الأمان والجودة.”

وقد قال الدكتور/ ألكسندر لوكشين: “قد قمنا بضبط الساعة مع شركائنا المصريين وحددنا خطوات نحو إنجاز المهام المحددة. وتعمل فرق اتوم ستروى اكسبورت وهيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء بشكل متناغم وديناميكي في جميع مجالات تنفيذ المشروع ويتم العمل بوتيرة جيدة. نتوقع أنه في النصف الثاني من العام سيتم الحصول على إذن الإنشاء وسيبدأ العمل في الأعمال الرئيسية لإنشاءات محطة الطاقة النووية، بالنسبة لنا هذا هو الحدث الرئيسي لهذا العام، والذي نستعد له بكل المسؤولية”.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

آخر تحديث في أبريل 17, 2022