بعد الانضمام لـ«الرابطة العالمية».. مصر تشكل مستقبل الطاقة النووية عالمياً

بحث في الصفحة


بعد الانضمام لـ«الرابطة العالمية».. مصر تشكل مستقبل الطاقة النووية عالمياً

أعلنت الرابطة النووية العالمية “WNA” انضمام هيئة المحطات النووية بمصر إلى عضويتها حديثا.

وتعتبر الرابطة النووية العالمية منظمة دولية تعزز الطاقة النووية وتدعم الشركات التي تعمل في مجال الصناعة النووية العالمية ويأتي دورها في جميع أجزاء دورة الوقود النووي بما في ذلك تعدين اليورانيوم وتحويل اليورانيوم وتخصيب اليورانيوم وتصنيع الوقود النووي وصناعة المفاعلات والنقل والتصرف في الوقود النووي المستخدم وكذلك توليد الكهرباء.

وقد تم تأسيس الرابطة النووية العالمية في عام 2001 على أن تكون بديلا لمعهد اليورانيوم الذي تأسس في عام 1975.

ومن حانبه أوضح د.أمجد الوكيل رئيس هيئة المحطات النووية، أن انضمام هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء للرابطة النووية العالمية اتي ضمن اهتمام مصر بالتعاون مع المنظمات الدولية والاستفادة من خبراتها وبرامجها، إدراكاً بأهمية الطاقة النووية وتطبيقاتها السلمية في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية، ويعكس مدى الدعم الذي توليه الحكومة المصرية للبرنامج النووي مع التزام واضح بالأمن والأمان وعدم الانتشار.

وأشار الوكيل، في تصريح خاص لـ«بوابة أخبار اليوم» إلي أنه بمجرد انضمام هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء لعضوية الرابطة النووية العالمية في اكتوبر الماضي فإنها أصبحت جزءاً من الشبكة الدولية التي تشكل مستقبل الطاقة النووية.

وأضاف الوكيل، أن الرابطة النووية العالمية “WNA” هي منظمة دولية تعزز الطاقة النووية وتدعم الشركات التي تعمل في مجال الصناعة النووية العالمية ويأتي دورها في جميع أجزاء دورة الوقود النووي بما في ذلك تعدين اليورانيوم وتحويل اليورانيوم وتخصيب اليورانيوم وتصنيع الوقود النووي وصناعة المفاعلات والنقل والتصرف في الوقود النووي المستخدم وكذلك توليد الكهرباء.

وبالنسبة للعائد وفوائد العضوية للرابطة النووية العالمية، أوضح الوكيل، أن عضوية الرابطة مفتوحة للهيئات التي لها مصلحة في مستقبل الطاقة النووية من أي مكان في العالم, كما أن أعضاء الرابطة مسئولون عن كل عمليات التعدين والتحويل والتخصيب وتصنيع الوقود في العالم وتضم موردي المفاعلات, وكذلك من أعضائها كبرى شركات الهندسة النووية والبناء وإدارة النفايات. وتوفر الرابطة الدعم والموارد اللازمة لمساعدة هيئة المحطات النووية والمجال النووي على مستوى العالم بشكل مختلف.

وأضاف الوكيل أن من أهم فوائد الانضمام للرابطة هي :

  1. التواصل مع قادة الصناعة والخبراء التقنيين من جميع أنحاء العالم.
  2. رفع بروفايل الهيئة فى السوق النووية الدولية.
  3. دعم وتعزيز الطاقة النووية ورؤية الصناعة في الساحة الدولية.
  4. المشاركة فى القرارات ذات الأهمية الاستراتيجية للتنمية النووية حول العالم.
  5. تطوير وتبادل مواقف الصناعة المشتركة وأفضل الممارسات في القضايا الاستراتيجية.
  6. تكون الهيئة ممثلة في المنتديات الدولية الرئيسية مثل الوكالة الدولية للطاقة (IEA)، والوكالة الدولية للطاقة الذرية (IAEA)، والوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD-NEA)، والأمم المتحدة (UNFCCC، UNECE)، ومجلس الطاقة العالمي (WEC).
  7. مساهمات ذكية وفعالة للحوار الوطني من خلال الأحداث والتعاون مع الصناعة والجمعيات الوطنية.
  8. الوصول الفوري إلى أحدث وأكثر المعلومات النووية الموثوقية، بما في ذلك مكتبة المعلومات والأخبار النووية العالمية.
  9. الحصول على نسخ مطبوعة مجانية من تقرير الوقود النووي الذي يصدر كل سنتين، وتقرير سلسلة الإمداد النووي العالمي، وتقرير الأداء النووي العالمي.
  10. وصول متميز إلى تقارير الصناعة والعروض التقديمية وأدلة الاتصال من خلال موقع أعضاء الرابطة على الإنترنت.
  11. أسعار مخفضة بشكل كبير لمؤتمرات الرابطة وفرصها ورعايتها لزيادة رؤية الهيئة.
  12. أولوية الوصول إلى المعلومات حول التدريب والدورات التي تقدمها الجامعة النووية العالمية التابعة للرابطة لتعزيز بناء القدرات وتنمية المهارات النووية.
  13. المشاركة في مجموعات العمل الخاصة بالرابطة

آخر تحديث في نوفمبر 7, 2020