الوكيل: رصيف بحري بالضبعة لاستقبال معدات المحطة النووية

تاريخ النشر: مايو 26, 2020

الوكيل: رصيف بحري بالضبعة لاستقبال معدات المحطة النووية

قال الدكتور أمجد الوكيل، رئيس هيئة المحطات النووية، إنه سيتم البدء في إنشاء رصيف بحري بالضبعة، لاستقبال معدات المحطة النووية قبل نهاية هذا العام 2020.
وأوضح الوكيل، في تصريح خاص لـ”البوابة نيوز” أنه سيتم البدء أيضا في إنشاء مركز معلومات عالمي بالضبعة قريبا.
وأضاف رئيس هيئة المحطات النووية، أن المشروع النووي سيعمل على إيجاد فرص عمل سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة من خلال الأنشطة المصاحبة للمشروع، كما سيؤدي المشروع إلى رواج اقتصادي في منطقة موقع الضبعة والمناطق المحيطة من خلال فتح أسواق جديدة أثناء عمليات الإنشاء والتشغيل لتدبير احتياجات المعيشة اليومية، وأيضا الاستفادة من تطوير البنية التحتية من مرافق (مياه – كهرباء – طرق – اتصالات) كما سيتم الاستفادة من تطوير الخدمات الصحية (مستشفيات متطورة- خدمات اسعاف-….) والتعليمية (مدارس فنية متطورة – وأقسام جامعية) والترفيهية (حدائق – متنزهات – دور للسينما).
كما يمكن لبرنامج المحطات النووية أن يكون نواة للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي، حيث أنه وثيق الصلة بمجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والهندسة المدنية والميكانيكية والكهربائية وبعلوم البيئة وغيرها.
جدير بالذكر، أن الطاقة النووية لها دور لا غني عنه في تطوير الصناعة الوطنية، من خلال برنامج طويل المدى تتصاعد فيه نسب التصنيع المحلي في كل وحدة جديدة طبقًا لخطة واضحة وملتزم بها، مما سيحدث نقلة نوعية هائلة في جودة الصناعة المصرية وإمكانياتها ويزيد من قدرتها التنافسية في الأسواق العالمية وأيضا مشروعات الطاقة النووية، التي تعد من المشاريع العملاقة والاستثمار في هذه النوعية من المشاريع، ما يعطي إنطباعا بالقوة والثقة في الاقتصاد المصري، ما يسهم في تحسين مناخ الاستثمار في الدولة، حيث أن قطاع الطاقة يعد القاطرة لقطاعات اقتصادية متعددة.