الكهرباء تنتهى من إنشاء سور شبكى يحيط بالمحطة النووية بالضبعة

تاريخ النشر: مارس 10, 2020

الكهرباء تنتهى من إنشاء سور شبكى يحيط بالمحطة النووية بالضبعة

انتهت وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة بالتعاون مع شركة روساتوم الروسية المسئولة عن إنشاء المحطة النووية بالضبعة بقدرة 4800 ميجا وات من الحصول على العديد من الموافقات البيئية والخاصة بالبنية التحتية وغيرها من الموافقات، علاوة على الانتهاء من السور الشبكى المحيط بالمحطة النووية، ومن المنتظر الحصول على إذن بدء الإنشاء من هيئة الرقابة النووية والإشعاعية.

وكشف المتحدث باسم وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، أن شركة روساتوم الروسية المسئولة عن إنشاء أول محطة نووية لتوليد الكهرباء بقدرة 4800 ميجا وات بالضبعة، انتهت من إعداد تقريرها المبدئى الخاص بالأمان النووى للمحطة وتم تسليمه لهيئة الرقابة النووية والإشعاعية ووزارة الكهرباء وهيئة المحطات النووية، وذلك بالتوازى مع عمل التصميمات الخاصة بالمحطة.

وأضاف حمزة فى تصريحات خاصة لـ”اليوم السابع”، أن هيئة المحطات النووية بدأت بالتنسيق مع هيئة الرقابة النووية والإشعاعية فى إجراءات استخراج التصاريح اللازمة لبدأ الإنشاء، لافتا إلى أنه سيتم أيضا استخراج تصاريح الحفر وغيرها من التصاريح المطلوبة لبدء إنشاء المحطة.

وأوضح حمزة، أنه تم الانتهاء من إنشاء سور شبكى يحيط بالمحطة النووية فقط داخل الموقع بخلاف السور الخرسانى والتى ستضم المفاعلات النووية والتوربينات وغيرها من المعدات، موضحاً أنه تم الحصول على تقيم الأثر البيئى وإذن قبول الموقع علاوة على تقرير التحليل للأمان المبدئى وجارى استكمال الإجراءات الخاصة بالحصول على إذن الإنشاء من هيئة الرقابة النووية والإشعاعية.

وقال حمزة، إنه تم الانتهاء من الأعمال المسحية والحقلية واستكشاف التربة الخاصة بأرض الضبعة، لافتاً إلى أنه تم الأنتهاء من المجاورة السكنية الخاصة بالمصريين و جارى الانتهاء من المجاورة الخاصة بالأجانب.

وأوضح حمزة، أنه سيتم تنفيذ المفاعلات الـ4 بالمحطة النووية بالضبعة من نوع مفاعلاتVVER 1200 من الجيل 3+ وهى مجهزة بأحدث أنظمة السلامة، موضحا أنه تم إضافة معاير سلامة إضافية بحيث لها قدرة غير مسبوقة على مقاومة الحوادث الضخمة فيمكنها أن تتصدى لإصطدام طائرة وزنها 400 طن وسرعتها 150 متر فى الثانية، وتمتاز هذه النوعية من المفاعلات النووية أيضًا بالتشغيل الآمن دون أية تأثيرات سلبية على البيئة المحيطة به، كما تضمن هذه المفاعلات عدم التسرب الإشعاعى عن طريق الفلاتر والحواجز المتعددة، وتحتوى على نظام التحكم الآلى الحديث.

واستطرد حمزة، أن التعاقد مع الشركة الروسية يشترط تسليم المحطة بنظام المفتاح، مضيفا أن نظام المفتاح هو عبارة عن تسليم المحطة لوزارة الكهرباء بعد الانتهاء منها بالكامل لمراجعتها و التأكد من إنشائها وفقا للمعايير المتفق عليها.

الجدير بالذكر أن أرض الضبعة تستوعب 8 محطات نووية ستتم على 8 مراحل، المرحلة الأولى تستهدف إنشاء محطة تضم 4 مفاعلات نووية لتوليد الكهرباء بقدرة 1200 ميجا وات بإجمالى قدرات 4800 ميجا وات بتكلفة 5 مليارات دولار للمفاعل بإجمالى 20 مليار دولار.