العالم اليوم: بدء الصبة الخرسانية لأول وحدة بالمحطة النووية بالضبعة يدخل مصر عصر الصناعة النووية و التنمية


العالم اليوم: بدء الصبة الخرسانية لأول وحدة بالمحطة النووية بالضبعة يدخل مصر عصر الصناعة النووية و التنمية

د. أمجد الوكيل : القرار الحكيم للرئيس هو الباعث الحقيقي لتنفيذ المشروع النووي المصري

– د. عمرو الحاج : الطاقة الذرية ظهير علمي و فني لهيئة المحطات النووية

من جانبه قال الدكتور عمرو الحاج رئيس هيئة الطاقة الذرية ، انه شرف بحضور الإحتفال للإعلان عن بدء أعمال الصبة الخرسانية الأولى للوحدة النووية الأولى لمحطة الضبعة النووية – ممثلا لهيئة الطاقة الذرية المصرية – والذي يعد نقلة نوعية لتصنيف البرنامج النووي المصري من الطامح والمخطط لإمتلاك التكنولوجيا النووية لإنتاج الكهرباء الي المنفذ لأول محطة نووية لإنتاج الكهرباء. ولحسن الطالع ان يأتي هذا الحدث متزامنا مع احتفالات الدولة بذكري ثوره يوليو ليكون واحد من معالم النهضة المصرية الشاملة في شتى المجالات.

و أضاف ، يعتبر هذا الحدث التاريخي الهام تتويجا لمسيرة مصر النوويه والتي بدأت النصف الثاني من خمسينيات القرن الماضي بامتلاك مفاعل مصر البحثي الأول والذي أقيم أيضا بالتعاون مع الجانب الروسي الصديق وإمتدت تلك المسيره منذ ذلك الحين من خلال دعم الدولة ورؤيتها الثاقبه لإنشاء مجمع مفاعل مصر البحثي الثاني والذي يضم بالإضافة الي مفاعل مصر البحثي الثاني بقدره 22 ميجاوات، مصنعا للوقود النووي ومصنعا لإنتاج النظائر المشعة.

و تابع : يسعد هيئة الطاقة الذرية المصرية التعاون الدائم مع الشقيقة هيئة المحطات النووية لإنتاج الكهرباء في شتي المجالات وأن تكون ظهيرها العلمي والفني في أي مما يتطلبه العمل في المحطات وذلك تحقيقا للهدف من انشاؤها والذي يلزمها بتمكين الدوله من الإستفادة من الإستخدامات السلميه للطاقة الذرية.

– نقطة مضيئة

بدوره أكد ، الدكتور كريم الأدهم (الرئيس الاسبق لمركز الامان النووي) ، انه لاشك أن الحدث يعتبر نقطة مضيئة في تاريخ مصر، وبدء الأعمال الإنشائية في أول مفاعل بمحطة الضبعة النووية هو خطوة هامة في تنويع مصادر الطاقة الذي يعد من عوامل الأمن القومي.

و أضاف ، تمثل المحطة التي بدأ بناؤها اليوم قمة في عوامل الأمان الذاتي تتويجا لخبرة طويلة من شركة روساتوم في المجال النووي.

و أضاف ، ان شركة روساتوم تعد هي الشركة الرائدة في العالم في مجال مفاعلات القوى النووية ، والطاقة النووية هي من مصادر الطاقة الهامة والتي يعول عليها، فمن المعروف أن أي مصدر جيد للطاقة يجب أن يكون إقتصاديا وآمنا ومستداما وصديقا للبيئة، والطاقة النووية تفي بكل هذه الشروط .

و اوضح ان ، المحطة الجديدة ستساهم في زيادة قدرة التوليد بما يتماشى مع إحتياجات التنمية، كما ستوفر البترول والغاز ليتم استخدامهما في صناعة البتروكيماويات وهي أكثر فائدة من الناحية الإقتصادية، كما ستساهم في خفض الانبعاثات وتقليل ظاهرة الاحتباس الحراري والحفاظ على البيئة.

و أشار إلى أن الجهد الذي بذلته كل من هيئة المحطات النووية وهيئة الرقابة النووبة والإشعاعية قد كان له أبلغ الأثر في الوصول لهذا اليوم؛ حيث قامت هيئة المحطات بإعداد الوثائق اللازمة للحصول على التراخيص المطلوبة، وهيئة الرقابة بمراجعة وتقييم الوثائق للتأكد من أمان المحطة. و تابع : قد ضربت الهيئتان المثل في العلاقة البناءة والتعاون المثمر والتأكيد على أنهما في قارب واحد نحو منشأة مهمة يهم الجميع أن تساهم في خدمة التنمية لمصر، وفي نفس الوقت تكون على أعلى مستوى من الأمان.

و قال ،هنيئا لمصر والمصريين بهذه الخطوة الرائدة، وندعو الله أن نصل إلى اليوم الذي تدخل فيه المفاعلات الأربعة بالمحطة إلى الخدمة وترتبط بالشبكة الكهربية.

– العصر النووى

من جانبه قال الدكتور علي عبد النبي (نائب رئيس هيئة المحطات النووية سابقًا) ، أن الصبة الخرسانية الأولى، كان حلم وتحقق اليوم “الأربعاء 20 يوليو 2022″، وسوف يسجل هذا اليوم فى تاريخ مصر. هو يوم العبور إلى العصر النووى، يوم مشرق على بلدنا الحبيب.

و أضاف ، أن هذا اليوم هو حصاد لمجهود جبار بدأ مع بداية زياراتنا لموقع الضبعة عام 1980، ثم استلام الموقع عام 1981، حيث كانت بداية دراسات الموقع مع شركة “سوفراتوم” الفرنسية، اتذكر هذه الأيام ولا تغيب عن ذهنى.

و تابع : كان لى شرف المشاركة فى دراسات موقع الضبعة ضمن مجموعة من خبراء دراسات المواقع من الجيولوجيين والمهندسين، على أعلى مستوى من الخبرة، العلمية والعملية ، و أستمر ارتباطى بموقع الضبعة لتجهيز البنية التحتية وأختيار مكتب استشارى لمشروع الضبعة النووى حتى عام 2009.

و أضاف ، قد وقع الاختيار على شركة روساتوم لبناء محطة الضبعة النووية، حيث تعتبر الشركة الرائدة في مجال الطاقة والمفاعلات النووية مع وجود أحدث انواع المفاعلات النووية وأكثرها امانًا VVER 1200 من الجيل الثالث المطور بقوة 1200 ميغاواط للوحدة الواحدة نستطيع ان نجزم ان مصر بدأت عصر متميز تكنولوجي متطور جديد.

ويسعدنى كأحد الخبراء المتخصصين فى المحطات النووية لتوليد الكهرباء، وكمسئول سابق من قيادات هيئة المحطات النووية، أن اشاهد بداية دخول مصر للعصر النووى. وأشكر كل من ساهم فى مشروع محطة مصر النووية من كوادر هيئة المحطات النووية منذ إنشاءها عام 1976 وحتى الآن.

جدير بالذكر انه فى. ، التاسع والعشرون من شهر يونيو باكرا قامت هيئة الرقابة النووية والإشعاعية بإصدار إذن الإنشاء للوحدة الأولي بالمحطة النووية بالضبعة.

وقد دخلت مصر العالم النووي بمجرد بدء انطلاق الصبة الخرسانية للوحدة الأولي بالمحطة النووية.

آخر تحديث في أغسطس 4, 2022