مصر تشارك بوفد رفيع المستوى بالوكالة الدولية للطاقة الذريةفى الاجتماع الفني المتعلق بتطوير البنية التحتية

SEARCH IN PAGE


مصر تشارك بوفد رفيع المستوى بالوكالة الدولية للطاقة الذريةفى الاجتماع الفني المتعلق بتطوير البنية التحتية

يشارك وفد رفيع المستوى بالوكالة الدولية للطاقة الذرية بالاجتماع الفني المتعلق بتطوير البنية التحتية للطاقة النووية في الفترة من 15 الى 18 مارس 2022 يضم الوفد السيد الأستاذ الدكتور/ أمجد الوكيل – رئيس مجلس إدارة هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء والسيد الدكتور محمد جاهين من هيئة الرقابة النووية والاشعاعية كما شارك عن طريق تقنية الفيديوكونفرانس السيد الدكتور أسامه صديق نائب رئيس هيئة الرقابة النووية والاشعاعية،

وقد ضم برنامج الاجتماع عدة جلسات، جلسة حول الاعتبارات الوطنية لبرامج الطاقة النووية وجلسة حول اعتبارات تطوير وتنفيذ المشروعات النووية وجلسة حول اعتبارات التراخيص والرقابة للمشروعات النووية وجلسة حول دعم الدول الشارعة في بناء محطات نووية والتعاون الدولي. وضم أيضا برنامج الاجتماع عدة حلقات نقاش حول خدمة مهمة المراجعة المتكاملة للبنية التحتية النووية (INIR) وحول البنية التحتية للمفاعلات الصغيرة والمتوسطة الحجم (SMRs) حول المناقصات والتعاقدات للمحطات النووية.

وقد قام السيد الدكتور/ أمجد الوكيل في اليوم الثاني للاجتماع خلال جلسة اعتبارات تطوير وتنفيذ المشروعات النووية بإلقاء عرض تقديمي حول التحضير لمرحلة إنشاء مشروع محطة الضبعة للطاقة النووية تم خلاله استعراض خلفية عن الطاقة النووية في مصر وموقف المشروع والتخطيط لمرحلة البناء.

وجدير بالذكر أن مصر من أوائل الدول التي أدركت منذ أوائل الخمسينيات من القرن الماضي أهمية استخدام الطاقة النووية في توليد الكهرباء كمصدر من مصادر الطاقة النظيفة وتلعب دورا بارزا كأحد الحلول الجوهرية لتقليل انبعاثات الكربون ولمجابهة ظاهرة الاحتباس الحراري لمجابهة التغييرات المناخية وضمان التنمية المستديمة في مصر. وكذلك كانت مصر من أوائل الدول المؤسسة لإنشاء الوكالة الدولية للطاقة الذرية عام 1957، وفى وضع الأساس الذي تقوم عليه صلاحياتها ودعم الاستخدامات السلمية للطاقة النووية.

وفى هذا المجال مصر تسعى جاهدة لتطوير البنية التحتية النووية وفقا لتوصيات الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وفي يوليو 2018: طلبت مصر من الوكالة الدولية للطاقة الذرية تنفيذ مهمة المراجعة المتكاملة للبنية التحتية النووية (INIR) للمرحلة الثانية عُقدت المهمة خلال الفترة من 27 أكتوبر حتى 6 نوفمبر 2019 بمقر هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء بمبنى وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، أفاد فريق المختصين من الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن مصر قامت بجهود مكثفة لتطوير بنيتها التحتية استعدادا لمرحلة إنشاء المحطة النووية وهو الأمر الذي يوضح مدى الدعم القوي الذي توليه الحكومة المصرية لمشروع المحطة النووية بالضبعة.

نقلا عن ماسبيرو

آخر تحديث في مارس 19, 2022