الأهرام :الكهرباء تكثف إجراءات استكمال البرنامج النووي السلمي


الأهرام :الكهرباء تكثف إجراءات استكمال البرنامج النووي السلمي

بدء تنفيذ الوحدة الثانية لمحطة الضبعة في نوفمبر. . وبرامج للارتقاء بالكوادر الفنية

تكثف وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة إجراءاتها بشأن تنفيذ البرنامج النووي السلمي المصري، الذي يحظى بأولوية ورعاية خاصة من الرئيس عبد الفتاح السيسي وقال الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة، لـه الأهرام»، إنه سيتم تدشين الصبة الخرسانية الأولى الوحدة النووية الثانية بمحطة الضبعة النووية خلال نوفمبر المقبل، وذلك في إطار البرنامج الزمني المستهدف لإنشاء المحطة، مشيرا إلى أنه تم تدشين الصبة الخرسانية الأولى للوحدة الأولى الشهر الماضي.

وأكد الوزير أن المشروع يسير بخطى ثابتة، مشيدا بالتنسيق الكامل مع كل الأجهزة، لإنجاح

۱۹ نوفمبر المقبل. وأضاف، في تصريحات خاصة له الأهرام أن الهيئة تنفذ حاليا برامج مكثفة، للارتقاء بكوادرها من أجل تحقيق أهدافها القومية. وإنجاز المشروع النووي وفقا للمعايير العالمية والبرنامج الزمني المخطط، وأشار إلى أن المحطة النورية لتوليد الكهرباء بالضبعة تضم 4 وحدات، بقدرة تصل إلى ١٢٠٠ ميجاوات لكل وحدة، بإجمالي قدرات 4800 ميجاوات، وهي من نوعية مفاعلات الماء الضغوطه من الجيل الثالث المتطور (+GEN3) التي تعد حاليا

اكثر المفاعلات انتشارا في العالم وأكد أن المشروع المصري هو الأكثر أمانا على مستوى العالم، وأن التكنولوجيا التي تستخدمها محطة الضبعة من الجيل الثالث المتطور (VVER 1200)، وتتميز بأعلى مستويات الأمان النووي، ويستطيع المفاعل تحمل اصطدام الطائرات

البرنامج القومي النووي وفي أول تصريح لـه بعد قرار الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، تجديد تعيينه رئيسا لمجلس إدارة هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء لك سنوات بدا من 5 سبتمبر المقبل، لفت الدكتور أمجد الوكيل إلى أن تيشين الحبة الخرسانية الأولى الوحدة الثانية من محطة الضبعة سيتم بالتزامن مع فعاليات العيد السنوي الثاني للطاقة النووية في مصر

الثقيلة وتسونامي والزلازل وأوضح رئيس هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء أن التكنولوجيا العالمية الحديثة المستخدمة في المفاعل المصري ستسهم إلى زيادة عمره التشغيلي، ليصل إلى 60 عاما-

آخر تحديث في أغسطس 27, 2022