مشروع الضبعة النووى للطاقة السلمية يدخل مصر على الخريطة العالمية

SEARCH IN PAGE


مشروع الضبعة النووى للطاقة السلمية يدخل مصر على الخريطة العالمية

مشروع الضبعة :القدرة المركبة الجديدة 28 ألف ميغاواط تعادل 13 ضعف قدرة السد … و 300 مشروع لضمان نقل الطاقة إلى 35 مليون مستخدم صعيد مصر يسجل إنشاء أكبر مجمع للطاقة الشمسية في العالم .. “وبنان” قنبلة الاستثمار الأجنبي يقدم أحدث خطة لخدمة المواطنين … وتعميم الأنظمة الذكية والرقمية .

منذ أن تولى الرئيس عبد الفتاح السيسي منصبه كل ما شهده نظام القوى المصري كان معجزة بجميع لغات العالم وبجميع المقاييس والمعايير الدولية ، وهو يعد حدث محلي وإقليمي وعالمي ، وإنجاز غير مسبوق. من حيث الارقام وبحسب اخر تقرير رسمي حقق قطاع الكهرباء ارقام قياسية حيث تجاوز اجمالي الاستثمار في قطاع الكهرباء 600 مليار جنيه وهو استثمار غير مسبوق يضع نظام الطاقة في مصر على الخريطة العالمية . حيث بلغت القدرة التى تمت اضافتها للشبكة القوميه 28000 ميغاواط ، أي ما يعادل 13 ضعف قدرة السد العالي. وحققت بذلك شبكة الدولة الحديثة نجاحًا عالميًا في نقل الطاقة

كما سيسجل التاريخ الحديث للبلاد أن دعم الرئيس السيسي ورعايته كان السبب الرئيسي والأكبر لإحياء أحلام المصريين منذ منتصف القرن الماضي ، حيث كانت أول محطة للطاقة النووية السلمية في مصر. الضبعة ، التي يجري تنفيذها حاليًا ، هي أيضًا أكبر مجمع للطاقة الشمسية في العالم ، وتقع في منطقة بنبان في أسوان. وقد شكر الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة الرئيس عبد الفتاح السيسي على دعمه لمجال الكهرباء والطاقة في مصر منذ توليه منصبه ، وأشار إلى ذلك بانه بفضل هذه الجهود ، فقد كانت فترة العجز في مصر قبل عام 2014 قد تحولت إلى فائض حالي وحتى صادرات من الكهرباء. وكشف الدكتور محمد شاكر أنه بدعم من الرئيس السيسي ، حققت مصر إنجازات غير مسبوقة في مشروعات الطاقة الوطنية والكهرباء والطاقة المتجددة في مصر ، وتطوير أنظمة إنتاج الطاقة وإجراءات تحسين كفاءة قطاع الكهرباء ، وتعزيز القوة الوطنية. ، وتحسين كفاءة شبكة التوزيع ، وأشار إلى أنه بالإضافة إلى برامج التدريب مع الدول الأفريقية ، أصبحت مصر مركزًا لربط الطاقة بين القارات الثلاث.

 

تقرير حديث عن صناعة الطاقة يرصد المشاريع المنفذة من يونيو 2014 حتى الوقت الحاضر.في مجال الطاقة التقليدية ، يبلغ إجمالي القدرة المركبة لمشروعات محطات الطاقة 27201 ميجاوات ، بإجمالي استثمارات تقدر بحوالي 2.8387 مليون دولار أمريكي + 6.2838 مليار يورو + مصري 4،178،924 جنيه بما يعادل 270.2 مليار جنيه وتشمل هذه المشاريع 3 مصانع بأنظمة أرضية معيارية: بالتعاون مع شركة سيمنس (العاصمة الإدارية الجديدة – بروليس – بينيسوف) بطاقة كل منها 4800 ميغاواط بطاقة إجمالية 14400 ميغاواط واقيمت 5 محطات بخار. : (بجنوب حلوان سعة 1950 ميجاوات – العين السخنة بطاقة 1300 ميجاوات – السويس 650 ميجاوات – ومحطة بخار غرب القاهرة بسعة 650 – ومحطة أسيوط بسعة 650) حيث بلغت القدرة الكلية 5200 ميجاوات.

كما رصد التقرير تنفيذ محطتين لتوليد الكهرباء بنظام الدورة المركبة: (شمال الجيزة بطاقة 2250 ميجاوات- باجا بقدرة 750 ميجاوات) ، والتي تمت زيادة طاقتها خلال الفترة المذكورة أعلاه (شمال الجيزة 1250 ميجاواط- باجا 250 ميجاوات) ، بقدرة إنتاجية بقدرة اجمالية 1500 ميجاوات تم تحويل 5 محطات وقود من محطات وقود وتشغيلها بنظام تدوير السيارات (تحويل غاز غرب دمياط إلى دورة مجمعة 250 ميجاوات ، تحويل الشباب للغاز الطبيعي إلى دورة مجمعة 500 ميجاوات ، تحويل غاز غرب دمياط إلى دورة مركبة 250 ميجاوات ، دورة غرب أسيوط المركبة 500 ميجاوات ، 10 غاز طبيعي بالدورة السادسة إلى دورة مجمعة 340 ميجاوات بسعة إجمالية 1840 ميجاوات. و 33 مشروعًا لأجهزة دورة الغاز (خطة الطوارئ 3636 ميجاوات) ، 27 مشروعًا (توسعة 600 ميجاوات تعمل بالغاز في 6 أكتوبر ، ,5 وحدات تعمل بالغاز ” بقوة ” 25 ميجاوات) ، بقدرة إجمالية مركبة 4261 ميجاوات.

فمنذ تولي الرئيس السيسي منصبه ، تبذل مصر قصارى جهدها لتعزيز التعاون الأفريقي من أجل تعزيز تكاملها وتكاملها مع دول القارة الأفريقية من خلال مشاريع الربط الكهربائي فى الداخل وبين دول القارة الأفريقية.

آخر تحديث في يونيو 7, 2021