روسيا.. مستوى الإشعاع أثناء حادثة “سيفيرودفينسك” ارتفع قبل عودته إلى طبيعته.. ولا خطر على السكان

تاريخ النشر: أغسطس 13, 2019

روسيا.. مستوى الإشعاع أثناء حادثة “سيفيرودفينسك” ارتفع قبل عودته إلى طبيعته.. ولا خطر على السكان

ذكرت هيئة الأرصاد الجوية والمراقبة البيئية في روسيا أن مستوى الإشعاع في سيفيرودفينسك، أثناء الحادثة التي وقعت في موقع تجارب عسكرية يوم 8 أغسطس كان مرتفعا بنسبة بين 4 إلى 16 ضعفا.

وقال بيان للإدارة الشمالية للأرصاد الجوية والمراقبة البيئية إن الانظمة الآلية الخاصة برصد حالة الإشعاع في ست نقاط من أصل ثماني في مدينة سيفيرودفينسك يوم الحادثة، سجّلت زيادة في معدلات جرع أشعة غاما من 4 إلى 16 مقارنة بالمستوى المحدد لهذه المنطقة.

ونقلت وكالة أنباء “تاس” عن ليونيد بولشوف، الأكاديمي والمدير العلمي لمعهد التطوير الآمن للطاقة النووية التابع للأكاديمية الروسية للعلوم، تأكيده عدم وجود أي تهديد لسكان مقاطعة أرخانغيلسك عقب الحادثة في ميدان التجارب العسكرية.

وأفاد الخبير المختص بأنه ما أن انطلق الإنذار في مقاطعة أرخانغيلسك، حتى عقدت لجنة للطوارئ برئاسة المحافظ وبمشاركة جميع الهيئات المختصة، وتم التصريح عقب ذلك بأنه لم تحصل أية حوادث ذات صلة بالصحة العامة، والأجواء عادت إلى مستواها الطبيعي بعد ساعة ونصف الساعة.

وكان انفجار وقع في ميدان تجارب عسكرية يوم 8 أغسطس بالقرب من مدينة سيفيرودفينسك في مقاطعة أرخانغيلسك، وأعلنت وزارة الدفاع مقتل شخصين أثناء اختبار نظام دفع صاروخي جديد يعمل بالوقود السائل.

وفي ليلة 10 أغسطس، أعلنت وكالة الطاقة النووية الروسية “روس آتوم” أن الحريق والانفجار الناجم عنه الذي حصل أثناء التجربة الصاروخية على منصة بحرية أسفر عن سقوط 5 قتلى من العاملين في المؤسسة، وثلاثة آخرون أدخلوا إلى المستشفى.

نقلا عن: RT