روسيا.. اتفاق لتنفيذ مشروع لتوليد الكهرباء الخالية من الكربون باستخدام الطاقة النووية

SEARCH IN PAGE


روسيا.. اتفاق لتنفيذ مشروع لتوليد الكهرباء الخالية من الكربون باستخدام الطاقة النووية

وقعت وزارة تنمية الشرق الأقصى والقطب الشمالي وحكومة ساخا (ياقوتيا) و”روساتوم” الحكومية للطاقة النووية اتفاق تنفيذ مشروع لتوليد الكهرباءِ الخالية من الكربون باستخدام الطاقة النووية.

جاء ذلك على هامش “المنتدى الاقتصادي الشرقي-2021” الذي عُقد  في الفترة من 2 إلى 4 سبتمبر الجاري بمدينة فلاديفوستوك الروسية.

ووقع الاتفاقية كل من أليكسي تشيكونكوف وزير تنمية الشرق الأقصى والقطب الشمالي، وآيسين نيكولاييف رئيس جمهورية ساخا (ياقوتيا) وأليكسي ليخاتشيوف المدير العام لمؤسسة “روساتوم”.

واتفقت الأطراف الموقعة على دراسة إمكانية تطبيق ما يسمى بـ”نموذج الامتياز” (بدعم من JSC VEB Infrastructure، وهي شركة تابعة لمؤسسة VEB.RF الحكومية للتنمية، تعد إحدى أكبر شركات الاستثمار في روسيا) عند إنشاء محطة طاقة نووية صغيرة مدمجة (SMR NPP) ذات مفاعل من نوع RITM-200N في جمهورية ساخا (ياقوتيا).

سيتيح بناء محطة طاقة نووية صغيرة مدمجة في الجمهورية كسر القيود التي تفرضها البنية التحتية الأساسية الحالية على إطلاق المشاريع التجارية الواعدة في المنطقة القطبية الشمالية بجمهورية ساخا (ياقوتيا) من خلال توفير إمدادات الطاقة غير المنقطعة واستقرار أسعار الطاقة الكهربائية. ومن المخطط أن يكون الحد الأدنى من إنتاج الكهرباء في المحطة المستقبلية عند مستوى 55 ميغاواط، بينما سيصل العمر التشغيلي للمعدات غير القابلة للاستبدال إلى 60 عاما.

بموجب الوثيقة اتفق الأطراف الثلاثة أيضا على وضع خطة مشتركة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية الشاملة للمناطق القطبية الشمالية في جمهورية ساخا (ياقوتيا). وتشمل الخطة عددا من النقاط من بينها تحديث البنية التحتية لقطاع الطاقة المحلي وتوفير الطاقة لأكبر عدد ممكن من المستهلكين وتحسين البنية التحتية لقطاع النقل والقطاع الاجتماعي في منطقة أوست-يانسكي (Ust-Yansky) الواقعة في شمال ياقوتيا وراء الدائرة القطبية الشمالية.

وسوف يُستخدم في إطار مشروع بناء محطة الطاقة النووية الصغيرة المدمجة في الجمهورية آلية امتياز خاصة أعلنت الحكومة الروسية مؤخرا عن إطلاقها بهدف جذب الاستثمارات الخاصة لتنمية المناطق المنتمية لدائرة الشرق الأقصى الفيدرالية.

وقال  أليكسي تشيكونكوف وزير تنمية الشرق الأقصى والقطب الشمالي: “آلية الامتياز هي الخيار الأفضل الذي يتيح تنفيذ مشروع بناء المحطة النووية الصغيرة بالمنطقة في أقرب وقت ممكن لأن مسألة إنشاء مصدر طاقة موثوق وآمن بيئيا في ياقوتيا لها أهمية حيوية بالنسبة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية في المنطقة. بالإضافة إلى ذلك، فإن المشروع سيساعد على جذب مستثمرين جدد للمنطقة ورفع مستويات المعيشة للسكان المحليين”.

من جانبه شدد آيسين نيكولاييف رئيس جمهورية ساخا (ياقوتيا) على أن المشاريع التي تطورها “روساتوم” تتسم بأهمية بالغة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية في شمال شرق الجمهورية ومنطقة القطب الشمالي. وقال: “لا يقتصر الأمر على مجرد استبدال مصادر طاقة قديمة عاملة بالفحم والديزل بتقنيات متقدمة وآمنة. نؤمن بأن يشكل هذا المشروع قاعدة للتغييرات الإيجابية في منطقة أوست-يانسكي والمناطق القطبية الشمالية في جمهوريتا. ستبث هذه المحطة النووية حياة جديدة في جميع المشاريع المحلية لا سيما مشاريع تعدين القصدير والذهب والفضة، فضلا عن أنها ستحول الجمهورية إلى منطقة متقدمة مريحة للعيش والعمل فيها”.

وقال أليكسي ليخاتشيوف المير العام لمؤسسة “روساتوم”: “لقد أصبح توقيع الاتفاقيات والوثائق الجديدة تقليدا جيدا في المنتدى الاقتصادي الشرقي. ومنذ عام 2018، نعمل في نظام “المسار السريع” على تنفيذ مشروع بناء محطة نووية صغيرة في منطقة القطب الشمالي الروسية. وتعتبر محطة كهذه نموذجا مرجعيا جديدا لمصدر طاقة موثوق ونظيف بيئيا سيجلب الفائدة للمنطقة وسكانها”.

وسبق أن وقعت “روساتوم” وحكومة جمهورية ساخا (ياقوتيا) في إطار “المنتدى الاقتصادي الشرقي – 2018” اتفاقية بشأن التفاعل والتعاون خلال عملية بناء محطة طاقة نووية صغيرة مدمجة في الجمهورية. وفي عام 2019، على هامش “المنتدى الاقتصادي الشرقي” أيضا، وقع الطرفان اتفاقية جديدة تضمنت وصفا مفصلا لأوجه التعاون المشترك ضمن المشروع. وحاليا تجري في إطار المشروع التحضيرات النهائية لاجتياز مرحلة تقييم الأثر البيئي وتم الانتهاء من المسوحات الهندسية للموقع وجلسات الاستماع العامة حول المشروع.

نقلا عن روسيا اليوم

آخر تحديث في سبتمبر 7, 2021