رئيس هيئة المحطات النووية يستعرض الموقف التنفيذي لمشروع الضبعة

SEARCH IN PAGE


رئيس هيئة المحطات النووية يستعرض الموقف التنفيذي لمشروع الضبعة

أكد الدكتور أمجد الوكيل، رئيس هيئة المحطات النووية، أنه يجرى حاليًا استكمال التجهيزات الخاصة والمباني الخدمية وغيرها من الأعمال التحضيرية الخاصة بمشروع الضبعة، حيث تم الانتهاء من الوحدات السكنية اللازمة للخبراء وفقًا للجدول الزمنى وتقدم المشروع، تم الانتهاء من إنشاء سور شبكي يحيط بموقع إنشاءات المحطة النووية بخلاف السور الخرساني حول موقع الضبعة، وإعداد التجهيزات اللازمة لأعمال البنية التحتية للبدء في إنشاءات المحطة.

وأوضح الوكيل، في تصريح خاص لـ”البوابة نيوز”، أنه يجرى حاليا تنفيذ الرصيف البحري حيث تجرى عملية التنفيذ للأعمال وفقا للمخطط لاستقبال مكونات المحطة النووية، وكذا استكمال مرافق البنية التحتية وإعداد التجهيزات اللازمة من أعمال تسويات الموقع والبدء في إنشاء القاعدة الأساسية ومباني وهياكل قاعدة أعمال الحفر للبدء في إنشاء المحطة.

وأضاف: “سوف تنتهي هذه المرحلة التحضيرية وبدء مرحلة الإنشاء بعد الحصول على إذن الإنشاء وتشمل جميع الأعمال الخاصة بالإنشاءات والتركيبات والتدريب والتجهيز لبدء اختبارات التشغيل”.

أما عن الرصيف البحري ؛ فقال إنه تم توقيع عقد تنفيذه في يونيو الماضي وبدء تفعيله منذ يوليو، حيث من المقرر أن يتم تنفيذه في مدة تبلغ 21 شهرا، حيث تشرف على إنشاؤه وتنفيذه الهيئة الهندسية للقوات المسلحة ممثلة في الاستشاريين المختصين بإنشاء الأرصفة البحرية، حيث يسابقون الزمن للانتهاء من عمليات الإنشاء والتنفيذ قبل المدة المحددة. وتجرى عملية التنفيذ للأعمال وفقا للمخطط لاستقبال مكونات المحطة النووية.

وأكد الوكيل، أنه تم إنهاء المرحلة التحضيرية لإذن قبول إنشاء الضبعة، وبدء مرحلة الإنشاء التي تشمل جميع الأعمال الخاصة بالإنشاءات والتركيبات والتدريب والتجهيز لبدء اختبارات التشغيل بعد الحصول على إذن الإنشاء.

وتقوم هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء حاليًا بالتعاون مع المقاول الروسي “أتوم ستورى إكسبورت”، بالوفاء بمتطلباتها لاستصدار إذن الإنشاء للانتهاء من المرحلة التحضرية وبدء مرحلة الإنشاءات المخطط لها في النصف الثاني من عام 2022.

وأشار الوكيل، تم الانتهاء من المدينة السكنية الخاصة بالخبراء الروس بمشروع الضبعة وفقا للمخططات الزمنية والاستثمارية، وكذلك مركز الألعاب الرياضية والمدرسة ودار الحضانة والتي تعتبر ضمن المباني الخدمية لتقديم متطلبات الإعاشة اللازمة للخبراء الروس والعاملين بالمشروع.

وأضاف أنه منذ إطلاق اشارة بدء المشروع في 11 ديسمبر 2017 برعاية القيادة السياسية في البلدين ونحن لا نألو جهدا في تنفيذ الالتزامات الخاصة بتنفيذ المشروع وهو ما ادى بدورة إلى اختيار مشروع الضبعة النووي كأحد أفضل ثلاث مشاريع من حيث البدء والانطلاقة على مستوى العالم وحصول مشروع المحطة النووية بالضبعة على جائزة ثاني أفضل مشروع من حيث البدء والانطلاقة على مستوى العالم.

وتم الحصول على إذن قبول الموقع في 10 مارس 2019 من هيئة الرقابة النووية والإشعاعية. ويعتبر إصدار هذا الإذن هو إقرار بأن موقع الضبعة وخصائصه تتوافق مع المتطلبات المصرية الوطنية وأيضًا متطلبات الوكالة الدولية للطاقة الذرية لمواقع محطات القوى النووية، وهو ما سينعكس لضمان التشغيل الأمن والموثوق في المستقبل للمنشآت النووية، وإذن قبول الموقع هو شرط الحصول على وثيقة الترخيص التالية “إذن الإنشاء”، وهو ما تقوم هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء حاليًا بالتعاون مع المقاول الروسي “أتو مستورى إكسبورت”، بالوفاء بمتطلباتها لاستصدار إذن الإنشاء للانتهاء من المرحلة التحضرية وبدء مرحلة الإنشاءات.

ومن تطورات البرنامج النووي المصري أيضا فقد اختتم فريق من خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية مهمة رسمية لمصر استغرقت 11 يومًا، بدأت منذ 27 أكتوبر 2019، بهدف مراجعة تطوير البنية التحتية لبرنامج الطاقة النووية. وقد تمت المهمة بدعوة من الحكومة المصرية ممثلة في هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء كونها المالك والمشغل لمحطات القوى النووية في مصر بهدف إجراء المراجعة المتكاملة للبنية التحتية النووية المصرية INIR)) واختتمت فعالياتها في السادس من نوفمبر 2019، وقد أعرب فريق مهمة المراجعة المتكاملة للبنية التحتية النووية بأن مصر قامت بجهود مكثفة لتطوير بنيتها التحتية استعدادا لمرحلة إنشاء المحطة النووية وهو الأمر الذي يوضح مدى الدعم القوي الذي توليه الحكومة المصرية لمشروع المحطة النووية بالضبعة وذلك من خلال التزام واضح بمعايير الأمن والأمان وعدم الانتشار.

يجرى حاليا استكمال مرافق البنية التحتية واستكمال بناء مجاورات سكنية للمصريين والأجانب العاملين بالمشروع وإنشاء الرصيف البحري، وقد قارب المقاول العام للمشروع شركة اتوم ستروى اكسبورت من الانتهاء من أعمال تسويات الموقع ضمن الأعمال التمهيدية للمشروع والبدء في إنشاء القاعدة الأساسية ومباني وهياكل قاعدة أعمال الحفر وأيضا يقوم حاليا باستكمال أعمال التصميمات الخاص بالضبعة والانتهاء من المتطلبات اللازمة لاستصدار إذن الإنشاء.

آخر تحديث في مايو 25, 2021