رئيس هيئة المحطات النووية يؤكد لـ”اليوم السابع” جاهزية “الضبعة” للتشغيل التجارى 2030.. أمجد الوكيل: أول مفاعل يدخل الخدمة بقدرة 1200 ميجا وات فى 2028.. ومكونات المحطة النووية من الجيل الثالث الأكثر أمانا

SEARCH IN PAGE


رئيس هيئة المحطات النووية يؤكد لـ”اليوم السابع” جاهزية “الضبعة” للتشغيل التجارى 2030.. أمجد الوكيل: أول مفاعل يدخل الخدمة بقدرة 1200 ميجا وات فى 2028.. ومكونات المحطة النووية من الجيل الثالث الأكثر أمانا

سنوات قليلة و يرى المصريين حلمهم النووي على أرض الواقع و ذلك مع بدء التشغيل التجاري وربط اول محطة نووية لتوليد الكهرباء على الشبكة الكهربائية المصرية ، والتى من المقرر أن يتم تشغيل اول مفاعل تجاريا بقدرة 1200 ميجا وات فى 2028 وفقا للجدول الزمنى للمشروع المتفق عليه بين هيئة المحطات النووية و شركة روساتوم الروسية .

 قال الدكتور أمجد الوكيل رئيس هيئة المحطات النووية ، أن الهيئة ملتزمة بالجدول الزمني لتنفيذ برنامجها النووي لتوليد الكهرباء بقدرة 4800 ميجا وات بالضبعة بالتعاون مع شركة روساتوم الروسية المسئولة عن إنشاء المحطة ، لافتا إلى أن جميع العاملين بالمشروع يسيروا على قدماً و ساق للانتهاء من المحطة فى موعدها المحدد.

 و أضاف الوكيل فى تصريحات خاصة ل” اليوم السابع” ،  ، أنه سيتم تشغيل المفاعل النووي الاول بقدرة 1200 ميجا وات لتوليد الكهرباء وفقا للجدول الزمنى للمشروع تجارياً فى  2028 ، لافتا إلى أنه سيتم تشغيل باقي المفاعلات تباعا ليتم تشغيلها بكامل قدرتها فى 2030.

 وقال الوكيل أنه تم البدء فى تصنيع أول معدة طويلة الأجل لمشروع محطة الضبعة النووية المصري  وهي مصيدة قلب المفاعل للوحدات النووية (Core Catcher) ، موكدا أنه سيتم الانتهاء من تصنيعه خلال 36 شهر.

 واضاف الوكيل  ،ان مصيدة قلب المفاعل هي معدة مميزة لمفاعلات الجيل الثالث المتطور والذي تنتمي إليه مفاعلات محطة الضبعة النووية كما سيستغرق تصنيعها حوالي 14 شهرا تتم جميع مراحلها الفنية داخل روسيا الاتحادية ومن ثم يتم البدء في اتخاذ الإجراءات التنفيذية اللوجستية لنقلها لموقع الضبعة.

 وقال الوكيل ، أنه تم تسليم   كافة وثائق التراخيص اللازمة للحصول على إذن الإنشاء للوحدتين الأولى و الثانية الى هيئة الرقابة النووية والاشعاعية يعتبر الخطوة الأهم فى مراحل البرنامج النووى المصرى لتوليد الكهرباء..

 و أشار الوكيل إلى أن هيئة الرقابة النووية والإشعاعية المسئولة عن إصدار إذن الإنشاء الذي يعد  نقطة تحول للمشروع تقوم بكافة المهام الرقابية والتنظيمية للأمن والأمان النووي ولها في سبيل تحقيق ذلك الصلاحيات اللازمة طبقا لقانون انشائها ، مشيرا إلى أنه من المتوقع أن يتم صدور اذن الانشاء فى النصف الثانى من 2022.

 و اكد الوكيل ، أنه سيتم تنفيذ المفاعلات الـ4 بالمحطة النووية بالضبعة من نوع  مفاعلاتVVER 1200 من الجيل 3+ وهي مجهزة بأحدث أنظمة السلامة ،  موضحا أنه تم اضافة معاير سلامة إضافية بحيث لها قدرة غير مسبوقة على مقاومة الحوادث الضخمة فيمكنها أن تتصدى لإصطدام طائرة وزنها 400 طن وسرعتها 150 متر فى الثانية.

 ومن جانبه أكد اناتولى كوفتنوف مدير تشيد محطة الضبعة النووية لتوليد الكهرباء بشركة روساتوم الروسية المسئولة عن إنشاء المحطة ، أن العمل بالمشروع لم يتوقف على الاطلاق رغم جائحة كورونا و لم يتم تقليص عدد العاملين بالمشروع.

و أضاف فرنكوف  ، أن 6 اشهر فقط هى مدة تشغيل المفاعلات التالية بعد تشغيل المفاعل النووي الاول لتوليد الكهرباء بقدرة 1200 ميجا وات فى 2028 ، لافتا إلى أنه تم البدء فى أعمال الحفر الخاصة بالمفاعل النووى الثانى لضمان تشغيل المحطة تجاريا وفقا للجدول الزمنى.

 و أشار مدير تشيد محطة الضبعة أن الأعمال الأساسية الخاصة بحفر قواعد المفاعل الاول تتم على قدم و ساق تمهيد لبدء وضع الخرسانات بعد الحصول على إذن قبول الانشاء الذى من المتوقع إصداره العام المقبل.

و قال مدير تشيد الضبعة أن المحطة توفر حاليا ما يقرب من ألف عامل ما بين مصرى و روسي و بنهاية عام 2022 سيصل إجمالى عدد العاملين بالمحطة إلى 5 آلاف عامل ، لافتا إلى أنه من المتوقع أن يوفر مشروع الضبعة النووي 30 ألف فرصة عمل منهم 70% من العمالة المصرية.

آخر تحديث في ديسمبر 12, 2021