المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يؤكد على دعم الطاقة النووية السلمية اثناء زيارته الى مصر

تاريخ النشر: فبراير 5, 2019

المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يؤكد على دعم الطاقة النووية السلمية اثناء زيارته الى مصر

أشاد الرئيس عبدالفتاح السيسى فى لقائه مع المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو أثناء زيارته إلى القاهرة يومى الثالث والرابع من فبراير بالتعاون الهام مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وأشار إلى تطلعه إلى المزيد من التعاون فى التطبيقات السلمية للطاقة النووية حتى تتمكن مصر من أن تفى بأهداف التنمية. 

وقد تحدث الرئيس عبدالفتاح السيسى عن أهمية إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية فى الشرق الأوسط فى لقائه مع أمانو الذى أعاد التأكيد على دعم الوكالة واستعدادها لتقديم خبراتها فى مجال الضمانات النووية.

كما ناقشا الاهتمام المصرى بالطاقة النووية لتلبية الطلب المتزايد على الكهرباء حيث أكد أمانو للرئيس عبدالفتاح السيسى استمرار دعم الوكالة للجهود المصرية لإقامة أول محطة نووية فى مصر بمنطقة الضبعة وأشار إلى أهمية التوصيات التى ستصدرها بعثة خبراء الوكالة الدولية إلى مصرالتى من المقررعقدها فى أكتوبر من هذا العام بعنوان” مراجعة تكامل البنية التحتية النووية” فى مساعدة مصر للإعداد لإنشاء المحطة النووية. 

وقد صرح الرئيس عبدالفتاح السيسى بأن مصر سوف تراعى أعلى معايير الأمن والسلامة فى إنشاء وتشغيل المحطة النووية المقرر إقامتها غرب الأسكندرية على ساحل المتوسط، كما أكد على رغبة مصر فى أن تشارك خبراء من الشرق الأوسط وإفريقيا بخبراتها وإمكاناتها فى مختلف التطبيقات السلمية للطاقة النووية.

وشدد أمانو على أهمية دعم قدرات الموارد البشرية وإقامة منظومة مستقلة وفعالة للرقابة النووية وأن الوكالة الدولية تقدم المساعدة لهيئة الرقابة النووية والاشعاعية فى مصر فى مجالات مثل تقييم المنشآت النووية بالمواقع ودعم القدرة الرقابية.

وفى لقائه مع رئيس هيئة الطاقة الذرية المصري عاطف عبدالفتاح تم تقديم شرح موجز عن تشغيل واستخدام المفاعل البحثى ETRR-2 المتعدد الاستخدامات ومصنع الوقود الخاص به ومعمل انتاج النظائر كما تم استعراض اسهام الهيئة فى الرعاية الصحية والصناعة والتعليم ليس فى مصر وحدها ولكن على اتساع المنطقة باستضافة خبرا ء من الشرق الأوسط.

كما التقى أمانو بوزير الكهرباء والطاقة المتجددة محمد شاكر المرقبى ونائب وزير الخارجية حمدى لوزة ومندوبين لهيئة الرقابة وهيئة المحطات النووية.