الرئيسان بوتين وشي يعطيان الضوء الأخضر لبناء 4 وحدات طاقة نووية بتقنية روسية في الصين

SEARCH IN PAGE


الرئيسان بوتين وشي يعطيان الضوء الأخضر لبناء 4 وحدات طاقة نووية بتقنية روسية في الصين

أعطى الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والصيني شي جين بينغ، اليوم الأربعاء، عبر تقنية الفيديو، إشارة البدء لعمليات بناء وحدات طاقة جديدة في محطتين للطاقة النووية في الصين.

وذكرت وكالة “تاس” أن رئيسا روسيا والصين أطلقا عمليات البدء في بناء وحدتي الطاقة، السابعة والثامنة، في محطة تيانوان للطاقة النووية، ووحدتي الطاقة، الثالثة والرابعة، في محطة شودابو للطاقة النووية.

وتم التوصل إلى الاتفاق على تنفيذ هذه المشاريع خلال مفاوضات جرت بين الزعيمين في بكين في شهر يونيو 2018.

وبناء على عقد مبرم بين الجانبين الروسي والصيني في 7 مارس 2019، من المقرر تشغيل وحدة الطاقة السابعة في محطة تيانوان في 2026، ووحدة الطاقة الثامنة في 2027.

أما وحدتي محطة شودابو، فمن المقرر إطلاق وحدة الطاقة رقم 3 في 2027، ووحدة الطاقة الرابعة في 2028.

وسيتم بناء وحدات الطاقة الجديدة من قبل الشركة النووية الوطنية الصينية CNNC بالتعاون مع شركة “روس آتوم” الروسية، والجانب الروسي سيكون مسؤولا عن تصميم المباني والهياكل المتعلقة بالتركيب النووي وأنظمة الأمان والتحكم وتوريد المعدات الأساسية، وتقديم الخدمات الهندسية أثناء التركيب والتشغيل، فضلا عن تقديم المساعدة الفنية.

وسيتم تزويد وحدات الطاقة بمفاعلات روسية من طراز VVER-1200، وهي مفاعلات من الجيل الثالث+ (3+).

وخلال مراسم إطلاق أعمال البناء، قال نائب رئيس الوزراء الروسي، ألكسندر نوفاك، إن التعاون مع الصين في المجال النووي يمثل أولوية استراتيجية لقطاع الطاقة الروسي.

بدوره قال مدير عام شركة “روس آتوم” الروسية المختصة بالطاقة النووية، أليكسي ليخاتشوف، إن المعدات الخاصة بمحطات الطاقة النووية الصينية سيتم تصنيعها بشكل أسرع مما تنص عليه العقود، على الرغم من القيود الوبائية وتداعيات أزمة كورونا.

ومحطة تيانوان للطاقة النووية تعد أكبر مثال للتعاون الاقتصادي الروسي الصيني، وتم بناء المحطة بتقنيات روسية حديثة، وتم تشغيل وحدتي الطاقة الأولى والثانية في عام 2007، أما تشغيل الوحدتين الثالثة والرابعة فتم في 2018.

نقلا عن  RT

آخر تحديث في مايو 20, 2021